برنامج الآثار الإسلامية - كلية الآثار - جامعة القاهرة

        يعتبر برنامج الآثار الإسلامية بكلية الآثار – جامعة القاهرة رائد دراسات الآثار الإسلامية في مصر والعالم العربي، والنواة الأولى التي تخرج منها معظم متخصصي وباحثي الآثار الإسلامية في أقسام وشعب الآثار الإسلامية في الجامعات والمعاهد المناظرة والعاملين في وزارة الآثار والعديد من المجالات الأخرى. 
        ويشتمل البرنامج على العديد من الإمكانيات البشرية والمادية التي تؤهله للقيام بإعداد الكوادر البحثية القادرة على تطوير البحوث والدراسات الأثرية المتعلقة بالآثار الإسلامية، ويهدف دائماً أن يكون من بين أفضل برامج كليات الآثار لجامعات الجيل الثالث العالمية المشهود لها بالتميز في البحث العلمي وتأصيل المعرفة وتكوينها ونشرها وتطبيقها لتثري حياة الأفراد والمجتمع والمؤسسات والبيئة المحيطة.

        ويلتزم برنامج الآثار الإسلامية بتقديم خدمات تعليمية وبحثية ومجتمعية وتدريبية لإعداد خريجين مهنيين وباحثين متخصصين، مواكبين للتطورات العلمية والتقنية التي تفي بمتطلبات سوق العمل في مجال دراسة الآثار الإسلامية وكافة مجالات العمل الميداني الأثري، وذلك باعتبار التراث مقوماً استراتيجياً هاماً لتعزيز روح الإنتماء والمواطنة وصون الهوية الوطنية لتحقيق التنمية المستدامة في كافة المجالات في ضوء مفهوم الأمن القومي الشامل، وطبقاً لمعايير الجودة والتقدم العلمي

 

مواصفات خريجي برنامج الآثار الإسلامية - كلية الآثار - جامعة القاهرة

تم تحديث مواصفات خريج برنامج الآثار الإسلامية طبقاً للمعايير القومية الأكاديمية المرجعية لقطاع الآثار لسنة 2018 ، وهي كالتالي :

  • استيعاب المفاهيم الأساسية والنظريات القديمة والحديثة المتعلقة بدراسة الآثار الإسلامية وتطبيقاتها  المختلفة.
  • التعرف على المواد الخام المستخدمة في الصناعات المتنوعة المتعلقة بعلوم الآثار الإسلامية.
  • تأريخ الآثار الإسلامية الثابتة والمنقولة غير المؤرخة من خلال الخصائص والأساليب المعمارية والفنية .
  • التعرف على القوانين والتشريعات المرتبطة بالحفاظ على التراث وتجريم الإتجار بالآثار .
  • الاستفادة من نظم المعلومات الأثرية والعلوم الأخرى لخدمة الآثار الإسلامية و الحفاظ عليها ورصد تطورها .
  • اتباع المناهج العلمية الحديثة والتفكير الابتكاري لإدارة المواقع الأثرية وتنظيم الورش والمعارض المختلفة والمجموعات المتحفية المتنوعة .
  • إدراك  تأثير البيئة المحيطة على الآثار الإسلامية وضرورة معرفة أسس  طرق الحفاظ عليها .
  • إدراك  أهمية دراسة الآثار الإسلامية ودورها في المشاركة الإيجابية في بناء المجتمع وتنمية واكتساب ثقافة المواطنة .
  • القدرة على الربط بين الماضي والحاضر واستشراف المستقبل في ضوء ما يتم الكشف عنه من خلال الحفائر الأثرية .
  • تحليل النقوش والكتابات والعناصر الفنية المسجلة على الآثار الإسلامية  الثابتة والمنقولة بخطوطها المتنوعة وتطوراتها الفنية وبيان تأثيرها في الحركة الفنية العالمية .

 

أ.د أحمد رجب محمد علي
عميد كلية الآثار - جامعة القاهرة
أ.د عبد العزيز صلاح
رئيس قسم الآثار الإسلامية